منتدى التعليم بريكة

تبادل التجارب و الخبرات
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإخلاص أساس قبول الأعمال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمار جعيل
الإدارة
الإدارة


عدد الرسائل : 1223
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 21/11/2007

مُساهمةموضوع: الإخلاص أساس قبول الأعمال   الجمعة أبريل 04, 2008 2:04 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ
أيها الأفاضل : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أحبتي في الله : إن المتتبع للنصوص القرآن و السنة يجد دون عناء تفكير أن الله سبحانه و تعالى لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصا لوجهه الكريم ، لأن من أبرز خصائص المؤمن الحق و مميزاته الإخلاص ، و معناه : أن يقصد الإنسان بقوله و عمله وجه الله تعالى ، و أن يكون ظاهره كباطنه صفاء و نقاء ، قال الله تعالى : (( إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق فاعبد الله مخلصا له الدين ، ألا لله الدين الخالص )) الزمر 2-3 .
و قال الله تعالى : (( قل إني أمرت أن أعبد الله مخلصا له الدين ، و أمرت لأن أكون أول المسلمين ، قل إني أخاف إن عصيت ربي عذاب يوم عظيم ، قل الله أعبد مخلصا له ديني )) الزمر 11-14 .

فقد يؤدي الإنسان عملا أو يقول قولا ابتغاء وجه الله تعالى غير طامع في تقدم أو تأخر ، أو فائدة أو منفعة ، و غير مقيم وزنا لجاه أو مظهر أو لقب أو أي اعتبار آخر فيكون مخلصا ، فالإخلاص في حقيقته إيثار لله على غيره بالطاعة و الرضا و الخوف و الرجاء ، و هذا الإيثار معناه الإيمان بالله و التمسك به و الفرار إليه .

و لأهمية الإخلاص و كونه روح كل عمل و سرّ كل نجاح و ميزان الإيمان الصحيح و العقيدة الصادقة ، نوّه الله تعالى بالمؤمنين المخلصين و أشاد بهم و أحاطهم بعنايته و رعايته ، و تعهدهم بكرمه و فضله ، فقال عنهم في كتابه : (( كذلك لنصرف عنه السوء و الفحشاء إنه من عبادنا المخلصين )) يوسف 24
و قال : (( و اذكر في الكتاب موسى إنه كان مخلصا و كان رسولا نبيا )) مريم 51 .
و قال : (( …فبعزتك لأغوينهم أجمعين إلا عبادك منهم المخلصين )) الحجر 39 .

و لا يزال التاريخ يردد في اعتزاز و افتخار أسماء المخلصين عبر العصور من المصلحين و الزعماء و العلماء الأوفياء ، فبإخلاصهم حرروا العقول و الأوطان ، و حطموا القيود و الأغلال ، و بإخلاصهم أنشأوا أجيالا من بناة المجد و صناع الحضارة ، و بإخلاصهم تسابقوا بأرواحهم من أجل نشر الإسلام و رفع رايته ، و النماذج كثيرة عبر العصور ، فهذا جيل الصحابة الذي صنع حضارة شرّقت و غرّبت ، قادت العالم الأول نحو ألف سنة ، تحول رعاة البقر فيه إلى قادة للبشر ، و لأدل على ذلك مقولة ربعي بن عامر لرستم قائد جيش الروم حين دخل عليه و سأله : من أنتم ؟ فقال : " نحن قوم ابتعثنا الله لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد و من جور الأديان إلى عدالة الإسلام ، و من ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا و الآخرة " .

و لنأخذ هذه القصة كعبرة : روى شداد بن الهاد الليثي قال : (( أن رجلا من الأعراب ، جاء إلى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فآمن به واتبعه ، ثم قال : أهاجر معك ، فأوصى به النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بعض أصحابه ، فلما كانت غزوة خيبر غنم النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فيها شيئا ، فقسم ، وقسم له ، فأعطى أصحابه ما قسم له ، وكان يرعى ظهرهم ، فلما جاءهم دفعوه إليه ، فقال : ما هذا ؟ قالوا : قسم لك النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فأخذه فجاء به إلى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال : ما هذا ؟ قال : قسمته لك ، قال : ما على هذا تبعتك ، ولكن اتبعتك على أن أرمى إلى ههنا – وأشار إلى حلقه – بسهم فأموت ، فأدخل الجنة ، فقال : إن تصدق الله يصدقك ، فلبثوا قليلا ، ثم نهضوا في قتال العدو ، فأتي به النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يحمل قد أصابه سهم حيث أشار ، فقال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : أهو هو ؟ قالوا : نعم ، قال : صدق الله فصدقه ، ثم كفنه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في جبة النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، ثم قدمه فصلّى عليه ، فكان فيما ظهر من صلاته : اللهم هذا عبدك ، خرج مهاجرا في سبيلك ، فقتل شهيدا ، أنا شهيد على ذلك)) .
( قال الألباني في أحكام الجنائز : " إسناده صحيح، رجاله كلهم على شرط مسلم " ).

فمدار الإخلاص أحبتي في الله هو صلاح النية ، قال الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (( إنما الأعمال بالنيات و إنما لكل امرىء ما نوى ، فمن كانت هجرته إلى الله و رسوله فهجرته إلى الله و رسوله ، و من كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه )) البخاري و مسلم .

فصلاح النية و إخلاص الفؤاد يرتفعان بمنزلة العمل الدنيوي البحت فيجعلانه عبادة متقبلة ، قال الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (( ما من مسلم يغرس غرسا أو يزرع زرعا فيأكل منه طير أو إنسان إلا كان له به صدقة )) مسلم .

فالذي يمنح رضوان الله هو الإخلاص و لا شك ، لأنه تعالى يقبل على عباده المخبتين المخلصين ، و يتقبل منهم ما يتقربون به إليه ، عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (( إن الله لا ينظر إلى أجسامكم و لا إلى صوركم ، و لكن ينظر إلى قلوبكم )) صححه الألباني .
فمن ربط حياته بهذه الحقائق فقد استراح في معاشه و تأهب لمعاده .

و السؤال الذي يطرح نفسه : ما هي علامات الإخلاص ؟؟؟

للإخلاص علامات يستطيع كل إنسان أن يقيس بها إخلاصه و هي :

1- أن ينشرح قلبه للعمل الذي يؤديه في السر و الخفاء لأنه يعمله لله ، فالله لا يخفى عليه شيء في السر و العلانية .

2- أن يستوي لدى الشخص المدح و الذم .

3- أن تنشط نفس الإنسان للعمل الذي يمارسه في الخفاء كما ينشط للعمل الذي يمارسه في العلانية .

و لكن أحبتي في الله : هل إذا عمل الإنسان عملا و أخلص فيه لله ثم وقف عليه الناس في ثناء و إعجاب و شكر و تقدير دون قصد منه يفسد الإخلاص ؟؟

إن هذا لا ينافي الإخلاص ، فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ (( أن رجلا قال : يا رسول الله : الرجل يعمل العمل يسره فإذا اطلع عليه أعجبه ، فقال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لك أجران أجر السر وأجر العلانية )) ابن جرير الطبري .

بل قد يكون إعجاب الناس بعمله و ثناؤهم عليه من أجله من البشريات المعجلة ، فعن أبي ذر ـ رضي الله عنه ـ أنه : (( قيل لرسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ : أرأيت الرجل يعمل العمل من الخير ، ويحمده الناس عليه ؟ قال : تلك عاجل بشرى المؤمن ، وفي رواية : ويحبه الناس عليه ، وفي رواية : ويحمده الناس )) صحيح مسلم .

و إخلاص الإنسان في العمل الموكول إليه ، أو العمل الذي يكتسب منه رزقه فيكون في إتقانه و إحسانه و القيام به على الوجه المطلوب ، فلا يغش و لا يفرط و لا يتهاون و لا يتكاسل و لا يكون هدفه هو المال و المنفعة الشخصية المحضة كما هو حال الألوف من الناس ، و الأخطر في جانب العلم ، و لنسمع إلى قول الهادي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : (( من تعلم علما مما يبتغى به وجه الله عز وجل ، لا يتعلمه إلا ليصيب به عرضا من الدنيا لم يجد عرف الجنة يوم القيامة يعني – ريحها ـ )) أبو داود

و عن جابر بن عبد الله ـ رضي الله عنه ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : (( لا تعلموا العلم لتباهوا به العلماء ولا لتماروا به السفهاء ولا تخيروا به المجالس فمن فعل ذلك فالنار النار )) ابن ماجه ( صححه الألباني ) .

و إنه لمن المؤسف حقا أن هناك جمهورا من الموظفين لا يفقهون إلا منطق المال و الدرجة و الترقية ، و يحتسبون بدينهم و دنياهم داخل هذا النطاق ،عن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : (( إذا كان يوم القيامة صارت أمتي ثلاث فرق : فرقة يعبدون الله عز وجل للدنيا ، وفرقة يعبدون رياء وسمعة ، وفرقة يعبدونه لوجهه ولداره فيقول للذين كانوا يعبدونه للدنيا : بعزتي وجلالي ومكاني ما أردتم بعبادتي ؟ فيقولون بعزتك وجلالك ومكانك الدنيا ، فيقول إني لم أقبل من ذلك شيئا ، اذهبوا بهم إلى النار ، ويقول للذين كانوا يعبدون رياء وسمعة : بعزتي وجلالي ومكاني ما أردتم بعبادتي ، فيقولون بعزتك وجلالك ومكانك رياء وسمعة ، فيقول: إني لم أقبل من ذلك شيئا ، اذهبوا بهم إلى النار ، ويقول للذين كانوا يعبدونه لوجهه وداره : بعزتي وجلالي ومكاني ما أردتم بعبادتي ؟ فيقولون : بعزتك وجلالك وجهك ودارك))
قال ابن القيم : "حديث غني عن الإسناد، والقرآن والسنة شاهدان بصدقه " .

أيها الأحبة : ما أحوجنا إلى سلامة القلوب مع الوعي ، و إلى التجرد لله لأن ممن يسخط الله عز وجل عليهم ذوي الأغراض و المرائين و غيرهم من عبّاد المال و الجاه ، لأن المفروض في المسلم أن يضحي بالأغراض و العلاقات و الشهوات في سبيل الله لا أن ينشغل بها و ينسى الله ، فالعمل المقبول لا بد أن يكون خالصا و صوابا .

قال الفضيل بن عياض : " إن العمل إذا كان صواباً ولم يكن خالصاً لم يقبل ، و إن لم يكن خالصاً وكان صواباً لم يقبل ، حتى يكون خالصاً صواباً، والخالص أن يكون لله ، والصواب أن يكون موافقاً للسنة ، ثم قرأ : ((فمن كان يرجو رحمة ربه فليعمل عملاً صالحاً ولا يشرك بعبادة ربه أحدا )).

ما أحوجنا إلى الحنكة و الحكمة و اليقين كسحرة فرعون الذين كانوا آية في اليقين الصحيح و الإخلاص العالي عندما رفضوا الإغراء و داسوا حب المال و الجاه و قالوا للملك : (( اقض ما أنت قاض ، إنما تقضي هذه الحياة الدنيا ، إنا آمنا بربنا ليغفر لنا خطايانا و ما أكرهتنا عليه من السحر، و الله خير و أبقى )) .

فاللهم إنا نسألك موجبات رحمتك ، و عزائم مغفرتك ، و الغنيمة من كل بر ، و السلامة من كل إثم ، نسألك أن لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته ، و لا هما إلا فرجته ، و لا حاجة هي لك رضا إلا قضيتها يا أرحم الراحمين
.

_________________
عن عبد بن عمرو ـ رضي الله عنهما ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
(( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه ))
البخاري في الجامع الصحيح .


عدل سابقا من قبل عمار جعيل في الثلاثاء نوفمبر 25, 2008 1:49 pm عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الإخلاص أساس قبول الأعمال   الجمعة أبريل 04, 2008 12:32 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أصيل
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 156
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 12/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: الإخلاص أساس قبول الأعمال   الأحد أبريل 06, 2008 12:33 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

جزاك الله خيرا شيخنا ، حفظك الله و متعك بالصحة و العافية
موضوع رائع ، و أسلوب أروع ، بارك الله فيك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عمار جعيل
الإدارة
الإدارة


عدد الرسائل : 1223
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 21/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: الإخلاص أساس قبول الأعمال   الخميس أبريل 17, 2008 1:03 am

khaled_hadji كتب:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

جزاك الله خيرا أخي الكريم " خالد "
على المرور ، و هديتك مقبولة ، بارك الله فيك


_________________
عن عبد بن عمرو ـ رضي الله عنهما ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
(( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه ))
البخاري في الجامع الصحيح .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عمار جعيل
الإدارة
الإدارة


عدد الرسائل : 1223
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 21/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: الإخلاص أساس قبول الأعمال   الخميس أبريل 17, 2008 1:03 am

أصيل كتب:
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

جزاك الله خيرا شيخنا ، حفظك الله و متعك بالصحة و العافية
موضوع رائع ، و أسلوب أروع ، بارك الله فيك .

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

اللهم آمين ، جزاك الله خيرا أخي الكريم "أصيل"
على المرور و التعقيب و الدعاء ، وفقنا الله جميعا إلى عمل الخير
و خير العمل و أحسن خاتمتنا
.

_________________
عن عبد بن عمرو ـ رضي الله عنهما ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
(( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه ))
البخاري في الجامع الصحيح .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أصيل
عضو فعال
عضو فعال


عدد الرسائل : 156
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 12/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: الإخلاص أساس قبول الأعمال   الإثنين مايو 05, 2008 12:59 am

عـــمّـــار كتب:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

اللهم آمين ، جزاك الله خيرا أخي الكريم "أصيل"
على المرور و التعقيب و الدعاء ، وفقنا الله جميعا إلى عمل الخير
و خير العمل و أحسن خاتمتنا
.

آآآآآآمين ، جزاك الله خيرا شيخنا
و أكثر من الدعاء لإخوانك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عمار جعيل
الإدارة
الإدارة


عدد الرسائل : 1223
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 21/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: الإخلاص أساس قبول الأعمال   الثلاثاء مايو 06, 2008 3:50 pm

أصيل كتب:
آآآآآآمين ، جزاك الله خيرا شيخنا
و أكثر من الدعاء لإخوانك

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اللهم اغفر لهم و ارحمهم و وفقهم و سدد خطاهم
و ردهم إلى دينك ردا جميلا
.

_________________
عن عبد بن عمرو ـ رضي الله عنهما ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
(( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه ))
البخاري في الجامع الصحيح .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صافي
عضونشيط
عضونشيط


عدد الرسائل : 71
العمر : 45
تاريخ التسجيل : 02/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: الإخلاص أساس قبول الأعمال   الأحد يوليو 27, 2008 7:25 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

جزاك الله خيرا شيخنا و أستاذنا الفاضل
لقد ذكرتنا بخطبة من خطبك ، أسأل الله
أن يشفيك و يعافيك لأن منابر المساجد
تنتظر فيك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عمار جعيل
الإدارة
الإدارة


عدد الرسائل : 1223
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 21/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: الإخلاص أساس قبول الأعمال   الأحد أغسطس 10, 2008 8:04 pm

صافي كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم

جزاك الله خيرا شيخنا و أستاذنا الفاضل
لقد ذكرتنا بخطبة من خطبك ، أسأل الله
أن يشفيك و يعافيك لأن منابر المساجد
تنتظر فيك .

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



اللهم آمين ، جزاك الله خيرا أخي الكريم على مشاعرك الأخوية النبيلة
و الدعوات المباركة ، حفظك الله و رعاك و من كل سوء أنجاك
و مما سألته أعطاك و جعل الجنة مثواك .

_________________
عن عبد بن عمرو ـ رضي الله عنهما ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
(( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه ))
البخاري في الجامع الصحيح .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صافي
عضونشيط
عضونشيط


عدد الرسائل : 71
العمر : 45
تاريخ التسجيل : 02/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: الإخلاص أساس قبول الأعمال   الجمعة نوفمبر 28, 2008 8:46 pm

عمار جعيل كتب:
صافي كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم

جزاك الله خيرا شيخنا و أستاذنا الفاضل
لقد ذكرتنا بخطبة من خطبك ، أسأل الله
أن يشفيك و يعافيك لأن منابر المساجد
تنتظر فيك .



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



اللهم آمين ، جزاك الله خيرا أخي الكريم على مشاعرك الأخوية النبيلة

و الدعوات المباركة ، حفظك الله و رعاك و من كل سوء أنجاك

و مما سألته أعطاك و جعل الجنة مثواك .


آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآميــــــــــــــــــــن ، بارك الله فيك شيخنا الغالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زبيدة2008
عضونشيط
عضونشيط
avatar

عدد الرسائل : 63
تاريخ التسجيل : 15/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: الإخلاص أساس قبول الأعمال   الجمعة نوفمبر 28, 2008 9:29 pm

شكرا

لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عمار جعيل
الإدارة
الإدارة


عدد الرسائل : 1223
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 21/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: الإخلاص أساس قبول الأعمال   السبت يناير 24, 2009 3:35 am

زبيدة2008 كتب:
شكرا

لك


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

بل الشكر لك أختاه على المرور و التعقيب
وفقك الله و سدد خطاك و أنار دربك .
.

_________________
عن عبد بن عمرو ـ رضي الله عنهما ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
(( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه ))
البخاري في الجامع الصحيح .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الإخلاص أساس قبول الأعمال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التعليم بريكة :: إسلاميات :: متفرقات : مواعظ ـ حكم ـ أخلاق-
انتقل الى: