منتدى التعليم بريكة

تبادل التجارب و الخبرات
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صرخات اطفال غزة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نهاد
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 508
العمر : 25
الموقع : nihadbarika@yahoo.fr
تاريخ التسجيل : 25/12/2007

مُساهمةموضوع: صرخات اطفال غزة   الخميس أبريل 24, 2008 8:34 pm

ذكريات أليمة تصاحبها صرخات
أطفال غزة في يوم الطفل الفلسطيني


أحببت أن أكتب في يوم الطفل الفلسطيني شيء مميز عن الطفولة فيها شيء من الابتسامة إلا أن سماعي للطفل أحمد الذي لم يتجاوز أعوام قليلة وهو يتوسل لوالدته والدموع تنهال من عيونه الصغيرة بأن لا تنام قائلاً :" أمي لا تنامي أبداً أريدك دوماَ مستيقظة فإنني أخاف أن يأتي صاروخ ويفجر المنزل ويقتلك ويقتلني..إنني أخاف الليل لا أريد أن أفقدك ..لا تنامي.."، هذه الكلمات قتلت كل كلمة حاولت أن أزرع فيها شيء من الابتسامة ولو شيء بسيط جداً لذلك غيرت كل الأفكار لتنحصر في معاناة أطفال فلسطين وخاصة أطفال الحصار في غزة الذين يعانون من انتهاك لأبسط حقوقهم الإنسانية بسبب الاحتلال الإسرائيلي الذي لا يزال يشكل الهم الأكبر لهم والمصدر الأساسي لكافة الانتهاكات الخاصة بحقوقهم الأساسية والإنسانية.
صرخات الأطفال


صرخة أحمد أعادت إلى ذاكرتي الكثير من الصور التي عجزت عن ترجمتها الكلمات خاصة حينما تذكرت صرخة الطفل عبد المصاب بمرض السرطان وهو يصرخ صرخات الاحتضار ولا يوجد دواء له.

كما تذكرت بكاء أطفال الشهيدة تغريد عابد الذي قتل إغلاق المعبر احتضانها لأبنائها الخمسة، وكلمات طفلها الصغير وهو يتساءل والحيرة قتلت طفولته كيف ترحل عني أمي وهي لم تقبلني بعد فلازلت أذكر لمساتها الحنونة لوجهي الذي بكى أكثر من عيوني لفقدانه العمر كله لهذه اللمسات مجدداً؟؟؟.



وفي صرخة أخرى كادت جدران مستشفى الشهيد محمد الدرة تتشقق من بكاء الأطفال المرضى فقد منع الاحتلال سفرهم لخارج القطاع لتلقي العلاج رغم أنهم يعانون من تشوهات خلقية وبحاجة ماسة لإجراء عمليات في القلب إلا أن مرضهم لم يشفع لطفولتهم أمام الاحتلال بأن يسمح لهم بالعلاج خارج القطاع.

وأما في شمال غزة وبالتحديد في منطقة بيت حانون كان بكاء الطفل خالد أبو هربيد وهو يتساءل بكلمات متلعثمة بالخوف لماذا هدم الاحتلال بيتي ومزق كتبي ؟؟؟ أنا لم أفعل لهم شيء، فقد كانت كل أمنياته أن يعيش داخل بيته من جديد بعيد عن صوت الصواريخ ودبابات الاحتلال ومجازره التي شهدها كل شيء في بيت حانون.

وتبعها محرقة غزة التي راح ضحيتها الكثير من الأطفال الذين لم تتجاوز أعمارهم أعوام قليلة فلم يرحمهم الاحتلال رغم صغر سنهم كما لم يرحم الطفل الشهيد محمد البرعي، وإياد وجاكلين أبو شباك، وسماح وسلوى عسلية وغيرهم الكثير.

وفي مقر الصليب الأحمر وبالتحديد بجوار شجرة الزيتون الصامدة الراسخة منذ سنوات طويلة تضامناً مع أهالي الأسرى وخاصة الأطفال الذين يشاركون عائلاتهم قضية أكبر من أعمارهم بكثير خاصة حينما يكون الأمر حرمان طفولتهم من أحضان والدهم وأكثر مايزد الأمر صعوبة حينما يقتل الأسير في دماء باردة في سجون الاحتلال ويقتل معهم أمل أطفاله بعودة والدهم.

وفي صرخات أخرى قتل صوتها الحصار بعد موت صاحبيها الأطفال الذين قتلوا بنيران الحصار على قطاع غزة منهم الطفل قصي عيسى الذي مات بمرض السرطان وهو ينتظر السفر أو الدواء حيث أن الحصار حصد أرواح العديد من الأطفال حيث أكد جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار والنائب المستقل في المجلس التشريعي، على أن الاحتلال يشن حرباً على الأطفال الفلسطينيين، مبيناً أن 35% من ضحايا الحصار هم من فئة الأطفال، وأكثر من 30% من ضحايا "محرقة غزة" الأخيرة هم من الأطفال.



وأشار إلى أن أطفال غزة يمثلون 53 % من سكان القطاع، وهم يعانون من نقص في كل ما يحتاجونه في حياتهم، ويعانون من نقص خطير في التغذية وتفشي الأمراض المستعصية.
حماية الطفولة


إن الطفل الفلسطيني لا يزال يعاني من العنف بشتى أنواعه بما فيها القتل والإصابة و الإعاقة والأسر والتعذيب والتهجير وهدم المنازل وفقدان الأهل والأحبة، إضافة إلي ظروف الحياة القاسية من فقر وازدحام وسوء التغذية وعدم إمكانية الوصول للمدارس أو الخدمات الصحية والتعليمية والحياتية الضرورية الأخرى.

وحول ذلك أشار برنامج غزة إلى أن إن الطفل الفلسطيني يشكل 53% من عدد السكان وهو بذلك يمثل المستقبل، وأي محاولة لبناء مستقبل أفضل للشعب الفلسطيني والمنطقة والعالم لن تتحقق قبل إحقاق حقوق هؤلاء الأطفال وإعادة كرامتهم المسلوبة .

وتابع "يعاني الأطفال الفلسطينيين من الممارسات الإسرائيلية العدوانية والعقوبات الجماعية التي تُمارس بحق المدنيين العزَّل في قطاع غزة من إغلاق المعابر ومنع المرضى بمن فيهم الأطفال من السفر للعلاج في الخارج والتي تترك آثاراً نفسية وجسدية خطيرة على الأطفال".

وفي بحث أجراه برنامج غزة للصحة النفسية على عينة من 400 طفل حول تأثير الحصار على الصحة النفسية وجودة الحياة في قطاع غزة بينت النتائج الأولية لعينة من 86 طفل تتراوح أعمارهم من 8-18 سنة أن للحصار تأثيرات على العائلة الفلسطينية فمن الناحية الاقتصادية والمعيشية يشعر (99%) أنهم يجدون الأسعار قد ارتفعت كثيرا بالمقارنة بالسابق.

ومن النتائج الأخرى تبين أن (94%) من العينة قد تنازلوا عن بعض متطلباتهم الشرائية اليومية، وكذلك (87%) قلت زياراتهم الاجتماعية للآخرين، أما بالنسبة للأعراض النفسية فقد كانت أكثر الأعراض النفسية شيوعاً هي العصبية (23%)، والشعور بسرعة المضايقة والاستثارة (17.2%).

كما أوضحت الدراسة أن أكثر الأعراض شيوعا هو الشعور بالضيق (14%)، وبالنسبة لسمات الغضب فقد عبر (16.3%) أنهم يغلب عليهم طابع الشعور بالضيق حينما لا يلقى العمل الجيد تقديراً.

أما بالنسبة للصلادة النفسية فقد أوضح 87.6% أنه يتعلم من إصابته بالمرض والمصائب على الصبر، وأن (69.7%) يشعر بأنه قريب من الآخرين و قادر على عمل علاقات جيدة وسليمة.

وناشد برنامج غزة للصحة النفسية المجتمع الدولي لإنقاذ أطفال فلسطين وحمايتهم والعمل على رفع الحصار عن الشعب الفلسطيني وخاصة عن قطاع غزة، وإرغام دولة الاحتلال على الالتزام بالاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان وحقوق الطفل.

وتابع مناشدته "والإفراج الفوري عن جميع الأطفال في سجون الاحتلال ووقف كافة أشكال الانتهاكات التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق أطفال فلسطين".



كما طالب المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان بالضغط على الاحتلال للانصياع للقانون الدولي وتطبيق توصيات لجنة حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة فيما يتعلق بحقوق الأطفال الفلسطينيين ومطالبتها بوقف عدوانها المتصاعد ضد الفلسطينيين وإعادة فتح المعابر والسماح بحرية حركة البضائع والأدوية والتي عادة ما يكون الأطفال والمرضى أكثر المتضررين من نقصها.

ودعا المؤسسات الإنسانية والحقوقية في المجتمع الفلسطيني بجعل قضية الأطفال على قمة أولوياتها من أجل علاج الآثار التدميرية التي ولدها عنف الاحتلال وضمان حماية الأطفال من العنف والاستغلال الجسدي والجنسي والعنف المجتمعي وكذلك العمل علي تطبيق اتفاقية حقوق الطفل.

كما دعا برنامج غزة للصحة النفسية الجميع لتوحيد الجهود من أجل طفولة آمنة. ولحماية الأطفال من الاستغلال. ولفك الحصار عن أطفال غزة.

صرخات الأطفال أحمد ومحمد وكذلك نور وغيرها الكثير من الأسماء قتل يومهم قبل أن يولد ليكون يوم الطفل الفلسطيني يوم لتذكر صرخات أطفال حرموا من أبسط حقوقهم لا لذنب ارتكبوه بل لأنهم يحملون فلسطين بعروق دمهم وبهواء نفسهم رغم طفولتهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميرة الورد
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 446
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 13/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: صرخات اطفال غزة   الثلاثاء مايو 06, 2008 11:13 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
yousra
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 213
العمر : 23
الموقع : http://youssy.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 12/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: صرخات اطفال غزة   الأربعاء مايو 07, 2008 10:27 am

و الله دموعهم غالية علينا
بس ما بيدنا حيلة
سوى الدعاء لهم
الله ما اجعلنا و اجعلهم من اصحاب جنتك يا رب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صرخات اطفال غزة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التعليم بريكة :: الأعضاء الجدد :: أحداث غزة-
انتقل الى: