منتدى التعليم بريكة

تبادل التجارب و الخبرات
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حرمة الغيبة و البهتان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمار جعيل
الإدارة
الإدارة


عدد الرسائل : 1223
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 21/11/2007

مُساهمةموضوع: حرمة الغيبة و البهتان   الثلاثاء نوفمبر 04, 2008 9:52 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ
أيها الأفاضل : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

عـنْ أبـي هُـريرةَ - رضـيَ الـلَّـه عنْـهُ - أنَّ رسولَ اللّه ـ صلى الله عليه وسلم ـ قالَ : (( أتدرُونَ ما الغيبةُ؟ " قالوا: اللّه ورسولُهُ أَعلمُ. قالَ: "ذكرُكَ أخاكَ بِـما يَكْرهُ " قِيلَ: أفرأيتَ إنْ كانَ في أخي ما أَقُولُ؟ قالَ: "إنْ كانَ فيه ما تقولُ فقدِ اغْتَبْتَهُ، وإنْ لمْ يكنْ فيهِ فَقَدْ بـهتَّهُ )). رواهُ مسلم .

الغيبة لغة : من الغَيْب "وهو كل ما غاب عنك " , وسميت الغيبة بذلك لغياب المذكور حين ذكره الآخرون.

قال ابن منظور : " الغيبة من الاغتياب... أن يتكلم خلف إنسان مستور بسوء " .

والغيبة في الاصطلاح : قد عرفها النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بقوله : ((أتدرون ما الغيبة؟)) قالوا: الله ورسوله أعلم ؟ قال : ((ذكرك أخاك بما يكره)) .
ولم يرد في كلام النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ تقييده بغَيبة المذكور, لكنه مستفاد من المعني اللغوي للكلمة ، بمعنى أن ذكر ما في الإنسان في حضرته بحضور الغير غيبة .

قال النووي : " الغيبة ذكر الإنسان في غيبته بما يكره " .

البهتان : وهو إتّهام المؤمن، والتجنّي عليه بما لم يفعله، وهو أشد إثماً وأعظم جرماً من الغيبة، كما قال اللّه عز وجل: (( ومن يكسب خطيئة أو إثماً، ثم يَرمِ به بريئاً، فقد احتمل بهتاناً وإثماً مبينا ))

(النساء: 112).

وقال رسول اللّه ـ صلى اللّه عليه وسلم ـ : (( من بهت مؤمناً أو مومنة، أو قال فيه ما ليس فيه، أقامه اللّه تعالى يوم القيامة على تلٍّ من نار، حتى يخرج مما قاله فيه )) .

الفرق بين الغيبة والبهتان والإفك:
بّين النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ الفرق بين الغيبة والبهتان, ففي الحديث : (( قيل : أرأيت إن كان فيه ما أقول؟ قال: ((إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته, وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهته)) , وفي حديث عبد الله بن عمرو : (( أنهم ذكروا عند رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ رجلاً فقالوا : لا يأكل حتى يُطعم, ولا يَرحل حتى يُرحل, فقال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ : ((اغتبتموه)) فقالوا: يا رسول الله: إنما حدثنا بما فيه قال: ((حسبك إذا ذكرت أخاك بما فيه)) .

والبهتان إنما يكون في الباطل كما قال الله : (( و الذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتاناً وإثماً مبيناً )) [الأحزاب:58].

والبهت قد يكون غيبة، وقد يكون حضوراً ، قال النووي : " و أصل البهت أن يقال له الباطل في وجه " .

قال الحسن : " الغيبة ثلاثة أوجه كلها في كتاب الله : الغيبة والإفك والبهتان : فأما الغيبة فهو أن تقول في أخيك ما هو فيه ، وأما الإفك فأن تقول فيه ما بلغك عنه ، وأما البهتان فأن تقول فيه ما ليس فيه ".

و العجب أن من الناس من يستهين بالغيبة و البهتان من أجل تحقيق مآرب دنيوية زائلة بالإساءة للآخرين ، و ينسى هؤلاء أن عين الله لا تغفل و لا تنام .

فاللهم طهر قلوبنا و ألسنتنا
.

_________________
عن عبد بن عمرو ـ رضي الله عنهما ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
(( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه ))
البخاري في الجامع الصحيح .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صهيب

avatar

عدد الرسائل : 49
تاريخ التسجيل : 14/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: حرمة الغيبة و البهتان   الثلاثاء نوفمبر 04, 2008 10:44 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك أستاذنا وجعل ما تكتب في ميزان حسناتك-آمين-

من أقوال السلف في الغيب
ة:
عن عمرو بن العاص: مر مع أصحابه على بغل ميت قد انتفخ فقال والله لأن يأكل أحدكم من هذا حتى يملأ بطنه خير من أن يأكل لحم المسلم
وعن كعب الأحبار قال : الغيبة تحبط العمل
وعن على بن الحسين قال: وإياك والغيبة فإنها أدام كلاب الناس
وعن أبى عاصم النبيل قال: لا يذكر الناس بما يكرهون إلا سفلة لا دين لهم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عمار جعيل
الإدارة
الإدارة


عدد الرسائل : 1223
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 21/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: حرمة الغيبة و البهتان   السبت يناير 24, 2009 1:36 am

صهيب كتب:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك أستاذنا وجعل ما تكتب في ميزان حسناتك-آمين-

من أقوال السلف في الغيب
ة:
عن عمرو بن العاص: مر مع أصحابه على بغل ميت قد انتفخ فقال والله لأن يأكل أحدكم من هذا حتى يملأ بطنه خير من أن يأكل لحم المسلم
وعن كعب الأحبار قال : الغيبة تحبط العمل
وعن على بن الحسين قال: وإياك والغيبة فإنها أدام كلاب الناس
وعن أبى عاصم النبيل قال: لا يذكر الناس بما يكرهون إلا سفلة لا دين لهم



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

جميل ما ذكرت و أضفت و طعّمت به الموضوع
بارك الله فيك أخي الكريم " صهيب "
و جزاك خيرا ، و رزقني و إياك العلم النافع
و العمل الصالح و الخلق الكريم .
.

_________________
عن عبد بن عمرو ـ رضي الله عنهما ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
(( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه ))
البخاري في الجامع الصحيح .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حرمة الغيبة و البهتان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التعليم بريكة :: إسلاميات :: قرآن - حديث - عقيدة-
انتقل الى: