منتدى التعليم بريكة

تبادل التجارب و الخبرات
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل علمت ما في السعي لقضاء حوائج المسلمين من أجر ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمار جعيل
الإدارة
الإدارة


عدد الرسائل : 1223
العمر : 50
تاريخ التسجيل : 21/11/2007

مُساهمةموضوع: هل علمت ما في السعي لقضاء حوائج المسلمين من أجر ؟   السبت أبريل 25, 2009 4:41 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ
أيها الأفاضل : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

هاهي الدنيا تزيد فتنتها، وتكثر مشاغلها، وتتضاعف متطلباتها، وبركة الوقت لا تكاد توجد، والناس منشغلون في أعمالهم، غارقون في خضم هذه الدنيا، منهم من وصل المناصب العليا والمراكز المرموقة، ومنهم من كان دون ذلك، وهم كلهم وعلى اختلاف مستوياتهم وطبقاتهم لا غنى لبعضهم عن بعض، كما قال الشاعر:

الناس بالناس ما دام الحياة بهم * * * والدهر لا شك تارات وهبات

فحاجة للناس لبعضهم أمر لا بد منه، لكن من الناس من أنعم الله عليه ووسع عليه في الرزق، يستطيع أن يقضي حاجاته من خلال استئجار من يقضيها له، ومنهم من قُدِر عليه رزقه لا يملك القدرة على ذلك، وقد لا يملك الوقت أيضاً لانشغاله بوظيفة أو عمل طويل ، أو لمرض ونحو ذلك.

ومن الناس من كانت له كلمة عند ذوي السلطان يستطيع بها القيام لإخوانه المسلمين بشفاعة حسنة، ينال أجرها عند الله .

لكن كثيراً من المسلمين اليوم يجهلون ما في قضاء حوائج إخوانهم المسلمين من الأجر عند الله، أو يعلمون ولكنهم يغفلون عن ذلك، فلا يلتفتون إلى إخوانهم ولا يساعدنهم ولا يشفعون لهم.

والبعض منهم لا يساعد إلا من يرى أن بإمكانه الاستفادة منه في حاجة من حاجاته ، أما من لا يستفيد منه فلا يقضي له حاجة ولا يشفع له بشفاعة ، لأن القضية عنده تتعلق بالدنيا فقط ، وهي دَيْن ووفاء ـ كما يقولون ـ .

أما المؤمنون فلهم شأن آخر، إذ يتعاملون في هذه القضية مع الله سبحانه و تعالى ، فتجد الواحد منهم لا ينتظر أخاه حتى يتملقه ليقضي حاجته بل يبادر بنفسه دون طلب من أخيه ، فهذا أبو بكر - رضي الله عنه - كان يحلب للحيّ أغنامهم فلما استخلف قالت جارية منهم : " الآن لا يحلبها ؟ فقال أبو بكر وإني لأرجو ألا يغرني ما دخلت فيه يعني الخلافة عن شيء كنت أفعله " أو كما قال.

وهذا عمر - رضي الله عنه - يتعاهد الأرامل فيسقي لهن الماء بالليل ورآه طلحة بالليل يدخل بيت امرأة، فدخل إليها فإذا هي عجوز عمياء مقعدة فسألها : " ما يصنع هذا الرجل عندكِ؟ قالت: هذا له منذ كذا وكذا يتعاهدنا يأتيني بما يصلحني ويخرج عني الأذى، فقال طلحة: ثكلتك أمك يا طلحة عثرات عمر تتبع " .

وذاك عبد الله بن عثمان شيخ البخاري يقول : " ما سألني أحدٌ حاجة إلا قمت له بنفسي ، فإن تمّ وإلا استعنت له بالسلطان " .

ما الذي حملهم على ذلك؟

إنه الإيمان الصادق بوعد الله - تعالى - إذ يقول - سبحانه -: (( مَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُنْ لَهُ نَصِيبٌ مِنْهَا )) [النساء: من الآية85]

عن أبي موسى عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه كان إذا أتاه السائل أو صاحب الحاجة قال: (( اشفعوا فلتؤجروا وليقض الله على لسان رسوله ما شاء)). (1).

قال ابن كثير: " وقوله: (( من يشفع شفاعة حسنة يكن له نصيب منها )) " أي من يسعى في أمر فيترتب عليه خير كان له نصيب من ذلك " [تفسير ابن كثير: ج1/ص532].

بل إن الله يقضي حاجة من يقضي حوائج إخوانه كما أخبر ـ صلى الله عليه وسلم ـ: (( ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته)) [البخاري: 2/862].

فمن منا اليوم يتعامل من حاجات إخوانه بهذا المقياس العظيم؟

ومن منا اليوم يقضي حاجاته من خلال قضاء حوائج إخوانه المسلمين، ويستشعر أن ما يناله بقضاء حاجة إخوانه أكثر مما ينالونه هم منه؟

ومن منا يحافظ على نعمة الله عليه من خلال قضاء حوائج الناس لأن قضاء حوائج الناس سبب من أسباب دوام النعمة على صاحبها، فعن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: (( ما من عبد أنعم الله عليه نعمة فأسبغها عليه ثم جعل من حوائج الناس إليه فتبرم فقد عرض تلك النعمة للزوال)) (2)

ولقد أدرك ابن عباس فضل قضاء الحوائج فترك اعتكافه في المسجد ليمشي في حاجة أخ له ، وعن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: (( من مشى في حاجة أخيه كان خيراً له من اعتكافه عشر سنين ومن اعتكف يوما ابتغاء وجه الله جعل الله بينه وبين النار ثلاث خنادق كل خندق أبعد مما بين الخافقين)) (3).

يذكر ابن رجب عن بعض السلف فيقول : " كان أبو وائل يطوف على نساء الحي وعجائزهن كل يوم فيشتري لهن حوائجهن وما يصلحهن ".

وقال مجاهد : " صحبت ابن عمر في السفر لأخدمه فكان يخدمني ".

وكان كثير من الصالحين يشترط على أصحابه أن يخدمهم في السفر، وصحب رجل قوما في الجهاد فاشترط عليهم أن يخدمهم وكان إذا أراد أحد منهم أن يغسل رأسه أو ثوبه قال : " هذا من شرطي " فيفعله ، فمات فجرّدوه للغسل فرأوا على يده مكتوبا " من أهل الجنة " فنظروا فإذا هي كتابة بين الجلد واللحم. [جامع العلوم والحكم ج1/ص341].

هكذا كانوا في حرصهم على قضاء حوائج إخوانهم.. فهلا نكون؟


-------------------------------------------

(1) صحيح البخاري ج5/ص2243.

(2) قال في مجمع الزوائد ج8/ص192 رواه الطبراني في الأوسط وإسناده جيد.

(3) مجمع الزوائد ج8/ص192رواه الطبراني في الأوسط وإسناده جيد.

_________________
عن عبد بن عمرو ـ رضي الله عنهما ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
(( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه ))
البخاري في الجامع الصحيح .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل علمت ما في السعي لقضاء حوائج المسلمين من أجر ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التعليم بريكة :: إسلاميات :: الفقه و أصوله-
انتقل الى: